منتديات بغداد الحبايب

منتدى منوع يحتوي على الصور والترفيه والالعاب


    استشهاد المجاهد السجين محسن دوكمجي بالقتل البطيء اثر حرمانه المتعمد من العلاج

    شاطر

    احمد فاضل
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 31
    تاريخ التسجيل : 26/03/2011
    العمر : 34

    استشهاد المجاهد السجين محسن دوكمجي بالقتل البطيء اثر حرمانه المتعمد من العلاج

    مُساهمة من طرف احمد فاضل في الأربعاء مارس 30, 2011 1:30 am


    استشهد المجاهد السجين السياسي محسن دوكمجي يوم الاثنين 28 آذار (مارس) 2011 بعد اعتقال وتعذيب استمر 9 سنوات، بسبب حرمانه المتعمد من العلاج من قبل جلادي نظام الملالي الحاكم في إيران.
    والشهيد محسن دوكمجي البالغ من العمر 52 عامًا كان من السجناء السياسيين خلال ثمانينات القرن الماضي وكان من تجار طهران المعروفين بالسمعة الطيبة، واعتقل بسبب وجود كريمته نرجس في مخيم أشرف بالعراق وحكم عليه بالسجن والنفي لمدة عشر سنوات .
    وفي العام الماضي ظهرت عليه أعراض مرض السرطان، وقد امتنع الجلادون من معالجته لفترة طويلة، وبالتالي وبعد عدة أشهر من التأخير في العلاج نقل في أواسط شهر كانون الأول ( ديسمبر) 2010 إلى المستشفى مقيد اليدين والرجلين بمرافقة ثلاثة من عناصر مخابرات الملالي المسلحة.
    وأعلن الأطباء المتخصصون بعد عملية جراحية صعبة في رسالة إلى جعفري دولت آبادي المدعي العام المجرم في نظام الملالي الحاكم في إيران أن هذا المريض وبسبب التأخير الطويل في إجراء العملية الجراحية بحاجة إلى علاج كيماوي وعناية تخصصية خاصة، ولكن الجلادين تجاهلوا هذه التأكيدات، فنقلوه بعد العملية الجراحية مباشرة إلى السجن. .
    ورغم الآلام المضنية وتوصيات الأطباء المؤكدة، أبقى الجلادون محسن دوكمجي محتجزًا في القفص رقم 4 من أقفاص سجن «كوهردشت» بمدينة كَرَج (غربي العاصمة طهران) في ظروف لا تطاق. وبهدف تشديد معاناته وقتله بالموت البطيء رفض الجلادون وحتى أيامه الأخيرة السماح بنقله إلى المستشفى لتلقي العلاج الكيماوي والعناية الخاصة وامتنعوا حتى عن إعطائه أدوية مهدئة للآلام .
    وقدمت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تعازيها ومؤاساتها إلى الشعب الإيراني وعائلة دوكمجي وخاصة كريمته باستشهاد محسن دوكمجي، قائلة: انه ومثل المرضى الأشرفيين الأبطال الذين يقاومون الحرمان الطبي قد تحول إلى رمز لإرادة شعب إيران الصلبة من أجل تحقيق الحرية وإسقاط الفاشية الدينية الحاكمة في إيران .
    ودعت الرئيسة رجوي الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضية العليا لمجلس حقوق الإنسان وجميع المدافعين عن حقوق الإنسان إلى إدانة الحرمان الطبي المتعمد في سجون ومعتقلات التعذيب التابعة لخامنئي كمثال واضح على جريمة ضد الإنسانية. وطالبت باتخاذ خطوة عاجلة لإنقاذ حياة السجناء السياسيين وخاصة السجناء المرضى وإحالة ملف انتهاكات النظام الإيراني لحقوق الإنسان إلى مجلس الأمن الدولي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 12:38 am